منتدى شباب الاسلام
اذا كانت هذه زيارتك الأولى وترغب بالتعرف على المميزات الي يقدمها لك هذا المنتدى وكيفية تعاملك معها , نوصيك التوجه فوراً إلى صفحة التعليمات للإطلاع على قائمة الأسئلة الأكثر شيوعاً في استخدام المنتدى والإجابات عليها .
أما اذا كنت مدركاً استخدامك للمنتدى وتود الإنضمام الى أسرتنا , يتوجب عليك أولاً التسجيل قبل أن تتمكن من إضافة المشاركات .
اذا كنت لا تريد التسجيل وتود مشاهدة المشاركات فقط , اختر الأقسام المدرجة بالأسفل .

منتدى شباب الاسلام


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بيان 80 للسيد الحسني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المالكي الحسني
اسلامي جديد
اسلامي جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2
العمر : 37
البلد : العراق
تاريخ التسجيل : 01/01/2012

مُساهمةموضوع: بيان 80 للسيد الحسني   الأحد 1 يناير 2012 - 10:21

سماحة المرجع الديني السيد الصرخي الحسني (ادامكم الله)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسال البعض عن الهدف من الاعلان والتصريح والتحشيد لقضية رفض الاحتلال وانهائه::
......... لماذا يتم تناوله اصلا ؟ حيث ان الكثير يدعي انه لا فائدة من هذا الموقف لان الاحتلال ينتهي بصورة طبيعية وفعلية نهاية هذا العام ..وان العراق يحتاج الى المدربين من اجل اعداد
الجيش والشرطة بصورة مناسبة
لحماية العراق وحفظ امنه وامان شعبه .. وان قضية المدربين قضية عادية تجري في كل الدول التي تشتري معدات واسلحة من دول اخرى كاميركا وغيرها ... ونحوها من ادعاءات واقوال
يرجى من سماحتكم بيان الموقف السليم والسديد ازاء ما يحدث في الساحة العراقية جزاكم الله خير الجزاء
02-10-2011


بسمه تعالى::
العجب كل العجب ليس من المنتفعين والانتهازيين والعملاء بل ممن يدعي العلم والفهم والوطنية والحنكة السياسية والقراءة الموضوعية والاطلاع الواسع الشامل للمجتمع ومجريات الأمور ولا ادري لماذا يقع كل هؤلاء في الفخ بل في فخاخ قوى الاستكبار والاحتلال الغاشم ومن ارتبط معهم من أشخاص وجهات ومكنات إعلامية مأجورة فاقدة للمهنية ولأدنى درجات الشرف المهني .. فكيف يترك الشعب العراقي المظلوم في هذا التيه الكبير والظلام الفكري الثقافي المطبق بحيث تأخذه أمواج الفتن والخدع والمكر والنفاق يمينا وشمالا بل يخدع ويفتن بأوهن الأمور وأتفهها حتى صار أوضح مصاديق الاستخفاف الفرعوني والإطاعة الذليلة المهينة الجاهلة الظلامية فاين انتم يا عقلاء القوم اين القضاة والمحامون اين أساتذة الجامعات وطلابها اين الأطباء والمهندسون اين الأدباء والمثقفون اين الإعلاميون والمعلمون اين أهل السياسة والمجتمع الوطنيون اين رجال الدين أهل النزاهة والورع الصادقون اين العراقيون اين العراقيون اين العراقيون ...؟؟!! ولكن طالما قلنا وحكينا ونادينا وناشدنا ونصحنا وأرشدنا وتوسلنا ولكن اين المجيب .. { وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ .. وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِن لاَّ تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ }الأعراف79.. وانا لله وانا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ...ولكن مع كل ذاك الجحود والإعراض والإنكار وعدم الإجابة وعدم النصح فاني مع الاضطرار أكون ملزما بالحديث والتذكير عسى ان تكون الذكرى نافعة وعلى كل حال فهي معذرة الى الله تعالى ولعلهم يتقون ...ومن هنا ساذكر في النقاط التالية وباختصار عدة تساؤولات وامور واضحة وبديهية لا تفوت الإنسان السوي ::

1- في البداية علينا ان نذكر أنفسنا والجميع ان تخفيض عدد القوات المحتلة هو رغبة شديدة وأكيدة اضطر إليها المحتل بعد الضربات المتتالية من المقاومة الوطنية التي عملت وتعمل من العراق وفي العراق ومن اجل العراق التي لم ترتبط بأي مخطط ومصالح خارجية لدول مجاورة تتنافس وتتصارع من اجل سلب ونهب وتدمير العراق ,وكذلك الضربات التي تتعرض لها من القوى التي ارتبطت بمخططات وأوامر من دول جوار وغيرها تتقاطع وتتعارض مصالحها فيما بينها او مع المحتل الأميركي ... والاهم في الأمر هو الرفض الجماهيري الشعبي الفكري والعملي الذي نزع كل شرعية للمحتل وأعوانه والمتعاملين معه وهذا الرفض الناشيء بجهود وتضحيات العراقيين الشرفاء الوطنيين الاصلاء الأخيار الذين سحبوا البساط من تحت كل من اسس للاحتلال ومهد له وأيده وتعاون معه في السر والعلن فذهبت أطروحات وخداعات وتغريرات استقبال المحتلين بالورود وانها قوات تحرير او قوات ائتلاف او قوات تحالف او قوات صديقة او فتاوى بوجوب تسليم السلاح للمحتلين او السكوت على كل الجرائم والقبائح والظلم والقبح والفساد الصادر من المحتلين وأعوانهم .. ومن هنا تولدت الحاجة والرغبة والاضطرار الذليل المشين عند الاميركان المحتلين لتقليل عديد قواتهم المعتدية الغاشمة وأعلنوا هذا بكل وضوح وصراحة فسحبوا جزءا من قواتهم سابقا وألان سيسحبون جزءا اخر والإبقاء على العدد الذي يحفظ لهم مصالحهم في العراق باقل الخسائر الممكنة,فلا ننخدع بالمخادعين والمغرر بهم بان المحتل سيسحب قواته في نهاية العام وانه سيبقى عدد قليل منهم او سيبقى المدربون ونحوه من كلام ,فالانسحاب وتقليل الأعداد ليس الا بالاضطرار والإكراه ولكنه ليس انهزاما كليا بل هو لتقليل الخسائر مع الحفاظ على المصالح والمنافع
2- الى كل من انخدع وينخدع ويُستهزأ به ويستخف بعقله في كل مرة فيشغلونه بالقشور او الفتات او الأمور الجانبية الثانوية او الفرعية وآخرها خدعة وأكذوبة وأضحوكة الحصانة للقوات الأميركية !!!! بمعنى ان المتصدي والمتحدث والمتفلسف والمخادع او المنخدع في قضية عدم الحصانة الكاملة للقوات الأميركية وكأنه فتح فتحا عظيما مبينا بدعوته هذه وكأنه وطني محض بل كأنه هو أصل وكل الشجاعة والوطنية ... ولكن فاتك أيها الوطني المحرر القائد الضرورة ان ما تقوم به هو التسليم الكلي المطبق المذل المهين ببقاء قوات الاحتلال اي ان الاحتلال وبقاء قواته لا إشكال فيه ولا مشكلة فيه وليس عندك اي اعتراض عليه ... وفقط وفقط وفقط مشكلتك وقضيتك المركزية ونضالك الطويل المرير هو فقط من اجل الحصانة فهل لهم حصانة مئة بالمئة او اقل من ذلك او لا حصانة لهم ؟؟!!! وسؤالي ليس لك ولكن لمن يصدق وينخدع بأمثالك أقول وكما يقال ان فرض المحال ليس بمحال فانه لو تم المحال اي تم إقرار عدم الحصانة لقوات الاحتلال التي ستبقى في العراق ... فهل ان قوات الاحتلال والظلم والفساد ستتحول وتنقلب وتصير قوات تحرير وعدل وشرف وأخلاق ؟؟؟ سبحان الله مالكم كيف تحكمون

3- عودة للمخادعين والمنخدعين والمغرر بهم والمستخف بهم بقضية الحصانة وعدم الحصانة للمدربين المحتلين ...اقول لو سلمنا مع هؤلاء بامكان تحقيق شرط عدم الحصانة للمدربين (المحتلين ) فيبقى السؤال ,هل سيتمكن هؤلاء من جعل الشروط والضوابط والمقدمات والقوانين المتعلقة بمحاسبة ومقاضاة ومحاكمة الاميركان المدربين (المحتلين ) ممكنة ومحتملة الوقوع؟ او ان هذا ضرب من الخيال وانه مستحيل التطبيق كما نبهنا وحذرنا واشرنا الى خديعة ومكر الولاية القضائية في الاتفاقية الامنية السابقة...؟ والواقع اثبت لكم جميعا مئات والاف الخروقات والجرائم في العراق من قبل قوات الاحتلال بعد توقيع الاتفاقية الامنية ولحد الان فاي جندي محتل قدم للقضاء العراقي بل من منهم سجلت عليه دعوى وتهمة واستدعي للتحقيق؟؟!!! ومن هنا يتضح ويتجلى لكل عاقل وكل انسان ان طرح قضية الحصانة هي خدعة وفخ ومكر ونفاق لخداع الجهال والهاء الناس وصرفهم عن اصل القضية وخطورتها فالتفتوا ايها العقلاء ايها العراقيون ايها البشر !!! وراجعوا وتاكدوا وتيقنوا مما قلناه قبل اكثر من سنتين بخصوص الاتفاقية الامنية وخاصة ما يتعلق بالولاية القضائية ...قال تعالى
‏{‏‏فَذَكِّرْإِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى سَيَذَّكَّرُمَن يَخْشَى وَيَتَجَنَّبُهَ الْأَشْقَى الَّذِي يَصْلَى النَّارَالْكُبْرَى}‏‏ ‏[‏الأعلى‏:‏ 9 - 12‏]‏......... [[.... 20 / ربيع اول/1430....بيان رقم -70- موقف العقل والشرع الصواب ... من .. اتفاقية الانسحاب ..............]]]المادة الثانية عشرة / الولاية القضائية .........
1- للعراق الحق الأولي لممارسة الولاية القضائية على أفراد قوات الولايات المتحدة وأفراد العنصر المدني بشأن الجنايات الجسيمة المتعمدة وطبقاً للفقرة (Cool حين ترتكب تلك الجرائم خارج المنشآت والساحات المتفق عليها وخارج حالة الواجب ]]]]
والآن يمكن ان نتيقن إن إثارة هذه القضية وتصعيدها في الاعلام الذي لا ينفك ان يكون تابعاً وعميلاً لهذه الجهة أو تلك.... فبالرغم من تنافر وتناقض الجهات لكن الجميع سار في الاتجاه الذي خطط له الاحتلال من أجل الاشغال عما هو أخطر وأهول وأفتك ومع كل ما قيل وذُكر وسُجّل من نقاش وحوار.... ورفض وقبول من طرف الاحتلال وغيره .... اقول مع كل ذلك فالنتيجة واحدة ، هي هي ،
وما حصل فقط وفقط هو تلاعب في الالفاظ ، فيكون مكشوفاً ومعروفاً ومتيقناً مع ادنى تفكير والتفات ، فالنتيجة واحدة وهي لاسلطة فوق سلطة الاحتلال ...
اذن لنسمح لانفسنا بقليل من التفكير والالتفات الى تلك العبارة والواردة في الاتفاقية ، فماذا نجد ؟ وماهي الشروط التي يجب تحققها كي يمكن للعراق والعراقيين ممارسة الولاية القضائية على المحتلين ؟ وهل يحتمل ولو الاحتمال الضعيف جداً كالواحد بالمئة او الواحد بالالف او الواحد بالمليون ......... أن تتوفر وتتحقق تلك الشروط ؟
والجواب واضح وجلي لا يخفى على كل عاقل سوي ، وهو كلا وكلا والف كلا ... لا يوجد أي احتمال لتحقق الشروط فلا يبقى أي معنى لورود وذكر الولاية والسلطة القضائية في هذه الفقرة من هذه المادة ، ولا ذكرها في أي مادة من مواد الاتفاقية ، لأنها لا تطبيق لها اصلاً في واقع الحال ..... وأرجو أن يكون القاريء النبيه التفت الى الشروط وشخّصها وهي ترجع الى اربعة شروط :-
1- أن تكون الجناية جسيمة ((ولم يذكر معنى الجسيمة)) .
2- أن تكون الجناية متعمدة ((ولم يذكر معنى العمد وحدوده ومن يشخّصه)).
3- أن تكون الجناية خارج المنشآت والساحات المتفق عليها ((وهذا يشمل كل اتفاق حتى لو كان حين الجناية بل حتى بعدها)).
4- أن تكون الجناية خارج حالة الواجب.
لاحظ أن كل شرط من الشروط فيه باب وابواب.... للنقاش والتفسير والتأويلات....
وفرض المحال ليس بمحال ....فلنفرض أنه حصل الاتفاق على تفسير وتأويل وتطبيق وتحقق الشروط الثلاثة الأولى ، أي نفرض ثبوت أن الجناية جسيمة متعمدة وخارج المنشآت والساحات المتفق عليها ....
لكن يبقى الشرط الرابع لا يمكن تصوّره وفرضه حتى على نحو الفرض المحال في هذا المقام والمقال ، لانه من السالبة بانتفاء موضوعها ، حيث أن جنود الاحتلال وكل الاحتلال لم يقطع تلك المسافات ويعبر البحار من أجل اللعب واللهو والتنزه والسياحة والاستجمام ، بل هم يقولون ويعتقدون واكثرهم يصدقون انهم خرجوا ويخرجون في واجب على كل حال بل هو عندهم واجب وطني واخلاقي وديني مقدّس ...... وهل قرأ أحدكم أو سمع في يوم من الأيام أن أحد الذين قُتلوا من قوات الاحتلال لم يُلف نعشه بعلم دولة الاحتلال ولم يُعتبر من شهداء الواجب والوطن والأخلاق ؟!
فهم دائماً في واجب لأنهم على الأقل يدّعون أنهم يدافعون عن وطنهم وشعبهم وأمنهم الوطني..........
وعلى هذا الاساس تكون جرائم وقبائح كجرائم معتقل أبي غريب تُرتكب وترتكب ولاعقاب لأنهم في الواجب .... وقبائح انتهاك الأعراض ستتكرر وتكرر بدون أي حساب لأنهم في الواجب ، وكذا كل قبيح وفساد يرتكبه الاحتلال ويعتدي به على القرآن والمقدسات والارواح في العراق وعلى شعب العراق سوف لا ينالهم أي حساب ولا عقاب لانه لا ولاية ولا سلطة قضائية عراقية عليهم لأنهم في الواجب فينتفي الشرط الرابع من شروط ولاية القضاء..!!!
فأي كلام عن سلطة قضائية على قوات أمريكا والاحتلال؟!!............

وللمزيد من المعلومات ما عليك الازيارة موقع السيد الصرخي الحسني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بيان 80 للسيد الحسني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب الاسلام :: الأخبار :: الدولية والعربية-
انتقل الى: